المفكر كيلة لـ الشرق: أمريكا قدمت تنازلات مهمة لروسيا.. وتدعم رؤيتها للحل في سوريا

باريس – معن عاقل

تزداد الضغوط على المعارضة السورية المجتمعة في إسطنبول منذ عدة أيام، بينما تدور النقاشات والخلافات بين أطرافها في مستويين الأول هو توحيد المعارضة وتوسيع الائتلاف وانتخاب رئيس جديد له، أما الثاني فهو قرار المشاركة في مؤتمر جنيف الذي يخشى كثير من المعارضين حضوره دون أي ضمانات برحيل الأسد وتحقيق طموحات الشعب السوري، ويلعب حلفاء المعارضة الغربيون والعرب دوراً مهماً في هذه الاجتماعات كما سربت بعض الأوساط من إسطنبول للقبول بجنيف 2 كخيار وحيد لحل الأزمة السورية سياسياً.

وأكد المفكر والكاتب اليساري سلامة كيلة لـ«الشرق» أن الصراع داخل الائتلاف الوطني السوري يدور حول قرار الذهاب إلى جنيف2، وأن هناك أطرافاً داخل الائتلاف تعاني التهميش من قيادته التي تسيطر على القرار السياسي داخل الائتلاف، مشيراً إلى أن المجلس الوطني السوري تشكل بتوافق ودعم قطري تركي فرنسي، معتبراً أن التوافق الروسي – الأمريكي الجديد أنهى دور المجلس الوطني الذي يسيطر عليه الإخوان المسلمون، ما يعني ضرورة تعديل وزنهم وتمثيلهم داخل الائتلاف الوطني، الذي يشكل تعبيراً عن التفاهم الدولي الجديد.

وحول طبيعة هذا التفاهم الروسي – الأمريكي بشأن الأزمة السورية بعد اتفاق كيري – لافروف على عقد جنيف 2، رأى كيلة أن الولايات المتحدة قدمت تنازلات مهمة للروس في سوريا، وأنها تدعم رؤيتهم لحل الأزمة السورية، وقال: «الأمريكان يعملون سماسرة عند الروس لتسويق حلهم».
وأوضح كيلة أن أسس الحل الروسي المقترح في جنيف2 تقوم على سلطة سورية جديدة بمشاركة النظام ومعارضة الخارج ومعارضة الداخل كأطراف في السلطة المستقبلية ما يعني ضرورة تهميش دور الإخوان المسلمين وقوى إعلان دمشق، قائلاً: «الإخوان سيرمون بكل ثقلهم لتوسيع الائتلاف، وإلا سيوجد البديل الذي يلغيهم ويكتسب الشرعية سريعاً، وهم يعرفون ذلك جيداً ولذلك يفاوضون للحصول على أفضل وضع ممكن ولا يمكنهم رفض الذهاب إلى جنيف». واعتبر كيلة أن داخل نظام دمشق طرفان أحدهما يرى ما يجري في سوريا هو تدمير ممنهج للوطن ويمثله نائب رئيس الجمهورية فاروق الشرع، والآخر بقيادة الأسد المعتمد على خيار الحل الأمني والعسكري ويعتقد أنه لا حل إلا باستمرار القتل.

وأكد كيلة أن روسيا غير متمسكة ببقاء الأسد، وأن الحل واضح لديها منذ أكثر من عام ويبدأ برحيل الأسد عن السلطة أو على جثته بعد المجازر التي ارتكبها، متوقعاً مقتل الأسد قبيل أي حل لامتصاص نقمة الشعب الثائر من جهة، ولتنفيس الاحتقان ضد العلويين الذين وضعهم بشار في مواجهة الثورة عن طريق إشراكهم في تصفيته.

ونوه كيلة بأن القرار الأوروبي بتسليح المعارضة جاء في سياق الضغط على السلطة للقبول بالتفاهم الروسي – الأمريكي، وأن ايران في النهاية سترضخ للإرادة الروسية لأن الأخيرة قادرة على نزع الغطاء الدولي عنها، مضيفاً أن ضعف النظام هو ما دفع حسن نصرالله للكشف عن وجهه مؤخراً، وهو ما يدفع إيران لتجنيد فيالق للقتال في سوريا، مستبعداً تدهور الوضع نحو صراع طائفي أو أهلي، لأن الأمور ستتجه في هذه الحالة إلى الفوضى الشاملة، وهذا ليس في مصلحة روسيا.
وأكد كيلة أنه ضد هذا الحل المقترح في مؤتمر جنيف لأنه عملياً يبيع سوريا لروسيا، لكن الإيجابي فيه أنه ينقل الصراع إلى الحيز السياسي، وهو ما يعتبر خطوة جيدة ستقدم فائدة للناس، وستوقف العنف العسكري والأمني.

المصدر: الشرق

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s