أي معنى للشعب وأي منظور له؟

في كل النقاشات والتحليلات التي تتعلق بالثورات في الوطن العربي، يبدو أن الغائب الوحيد هو الشعب على رغم أنه هو الذي صنع الثورات ولا يزال. كل النقاش يذهب إلى تناول النظم والإمبريالية والأحزاب. والإمبريالية هنا يجرى تناولها من منظور سياسي، أي بمعنى التدخل الذي تقوم به الدول والضغوط التي تمارسها، والسياسات التي تتيعها من أجل السيطرة. أي يبقى النقاش والتحليل منحصرين في ما يمكن أن نطلق عليه «المستوى السياسي»، الذي هو «فوق» الشعب. فالنخب ترى أنها «فوق»، فلا تنظر إلى «تحت»، حيث ربما «الغوغاء»، أو البسطاء «الطيبون»، لكن الذين لا يفيدون في شيء في «القضايا الكبرى»، التي هي السياسة والدولة.

في كل ذلك ليس من شعب، هو شيء ينظر إليه من علٍ، وربما يكون وسيلة تستخدم في خطاب تبريري. مصطلح يذكر لتأكيد شرعية أو التعمية على سياسة معينة. فتبقى السياسة هي ذلك النشاط الهادف إلى تناول الدولة والسلطة، لتبرير الحكم أو لنقده ورفضه. وبهذا ينظر إلى الإمبريالية التي يتكرر ذكرها كثيراً في الخطاب «اليساري» كسياسة عدوانية، وليس كتكوين اقتصادي عالمي. فيبتسر كل العالم في بضعة مصطلحات، مثل الإمبريالية، الديموقراطية، الحرية، الاستبداد والديكتاتورية، السلطة والمعارضة. وفي كل ذلك ليس من شعب، على رغم أن ذكر كل هذه المصطلحات يدرج في «خدمة الشعب». وتوضع «الأهداف السامية» منها في سياق تحقيق مطالب الشعب، والأخرى في سياق الدفاع عن الشعب.

وإذا كان يربط كل ما هو اقتصادي وطبقي بمنظور ماركسي، فقد عنى البعد عنها عدم رؤية «الإنسان الواقعي»، الإنسان بصفته كائناً يحتاج إلى العمل، والى الأجر لكي يستطيع العيش أولاً، قبل أن يفكّر في المجتمع والحياة والسياسة والدولة، وبالتالي الحرية والديموقراطية والوطن والإمبريالية، ويتلمس الاستبداد والديكتاتورية. أي يحتاج إلى «الوجود البيولوجي» قبل أن يتقبل «الوجود الأيديولوجي». بالتالي تصبح مسائل الوجود المعيشي هي التي تفتح على فهم الاقتصاد وكل التوضّع «السياسي» له. وهي التي تفتح على فهم طبيعة تكيفه أو رفضه التكوين الاقتصادي السياسي الذي يحكمه. ولهذا تكون مسائل السياسة بعيدة من تحسسه، خصوصاً في ما يتعلق بالأفكار، ومن ثم تفسير تلمسه الضغط السلطوي عبرها.

الانحـــسار في المستوى السياسي يفقد القدرة على فهــم واقع الـــناس، وطبيعة مشكلاتهم، وربما لا يلمس إلا طابع «وعيهم». وبالتالي يفقد القدرة على معرفة طبيعة «احتقانهم»، وحدود انضغاطهم بفعل الوضع الذي يعيشون فيه.

المنظور السياسوي هذا فرض ألا تتوقع النخب حدوث الثورات أصلاً بالضبط، لأنها لم تكن تتلمس الاحتقان المتنامي لدى الشعب، ولم تكن على معرفة بالوضع الاقتصادي المزري الذي يعيشه، وبالسحق الذي يشعر به، وبالمهانة التي يتعرض لها من نظم استبدادية مافيوية. فهذا المستوى ليس من اختصاصها، لأنها معنية بـ «القضايا الكبرى». ولهذا فالشعب هو ليس من هذه «القضايا الكبرى»، التي ستبدو، في الواقع، كتجريد وعموميات. حيث لم يلتفت هذا الشعب إلى السياسة، ولم يطرح مسائل الحرية والديموقراطية، ولا دعم هذا الحزب أو ذاك، لهذا لم يدخل في «المجال الراداري» للنخب، التي كما قلنا انحصرت في «المستوى السياسي». الأمر الذي جعلها بعيدة من تلمس تراكم الاحتقان كلما ارتفعت الأسعار، وتجمّد الرتب، أو تقلصت إمكانات العمل… أي كلما ازداد عدد العاطلين من العمل والمفقرين.

وكذلك كانت بعيدة من معرفة ماذا يعني تراكم الاحتقان، وأنه سينفجر في لحظة ما ليُحدث ثورة هائلة. بعد ذلك كيف يمكن ان نفهم معنى أن يثور الشعب؟
المصدر: الحياة

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s